الاثنين، 22 أكتوبر، 2012

الفيل الأزرق



اليوم أنهيت رواية الفيل الأزرق بعد أن انقطعت أنفاسي سعياً وراء سطورها وهو ما يحسب لها فقد نجحت في جذب انتباهي حتى السطر الأخير ..الرواية سريعة الإيقاع تتتابع الأحداث خلالها كأنك تتابع فيلم سينمائي ، وهكذا بلا مقدمات يلقي بك أحمد مراد في عوالم شخصياته فتجد نفسك مباشرة أمام كل شخصية والعقدة الخاصة بها دون إسهاب في سرد تفاصيل الماضي الذي ستدركه لاحقا وأنت تستعرض الخيوط وتكتشفها بنفسك ، فهو يترك لك مساحة لتخمن وتضع الافتراضات التي قد تكتشف لاحقا صحتها أو بعدها عن المنطق مع توالي الأحداث. نجح أحمد مراد في صياغة عالم جذاب وشيق ونجح في رسم شخصياته. اللغة كانت موفقة جدا وخصوصا في المزج بين اللغة العربية والعامية من خلل السرد والحوار بين الشخصيات. يؤخذ على أحمد مراد الإسهاب في تفاصيل "جنسية" لا داعي لها ويمكن تخطيها بسهولة دون أن تخل بالسياق العام للرواية كما يؤخذ عليه أيضا بعض الألفاظ النابية التي استخدمها هنا وهناك ، ما عدا ذلك فالرواية عمل جيد ، متماسك الحبكة ، أسلوب متماسك متزن وصياغة لا بأس على الإطلاق. العمل ممتع جدا لكنك لن تخرج منه بقيمة إنسانية
أو رسالة معينة أراد الكاتب لفت الانتباه إليها ؛ فالقراءة هنا بهدف المتعة فقط لا غير وهذا لا ينتقص من الرواية شيئاُ. بعد أن انتهيت من قراءة الرواية شعرت إنها تنتمي لعالم العجوز رفعت إسماعيل (مع احتفاظها بشخصية مؤلفها وأسلوبه) ، لقد شعرت أن الفيل الأزرق أحد أعداد سلسلة ما وراء الطبيعة (عدد اكس لارج) ، يمكنك ببساطة أن تسميها أسطورة الفيل الأزرق أو أسطورة الطلسم ، تخيل معي أن يحيى هو رفعت إسماعيل وأن لبنى هي ماجي وأن لويسفر يأتي ملبيا لنداء الطلسم ، ستجد إنها رواية بنكهة ما وراء الطبيعة وبها تسعد ولها قلبك يطرب.

الثلاثاء، 9 أكتوبر، 2012

أنت أيها الغريب .. مي زيادة

أنا و أنت سجينان من سجناء الحياة
و كما يُعرف السُجناء بأرقامهم يُعرف كل حي باسمه.
و قد التقينا وسط جماعات المتفقين فيما بينهم على الضحك من سواهم حيناً ، و الضحك بعضهم من بعض أحياناً .
أنا منهم و إياك غير أن شبهك بهم يسوءني . لأني إنما أقلدهم لأريك وجهاً مني جديداً . و أنت ، أتجاريهم بمثل قصدي أم الهزء و الاستخفاف فيك طوية و سجية ؟
و لكن رغم انقباضي للنكتة منك و الظرف ، و رغم امتعاضي للتغافل منك و الحبور ، أراني و إياك على تفاهم صامت مستديم يتخلله تفاهم آخر يظهر في لحظات الكتمان و العبوس و التأثر .
بنظرك النافذ الهادئ تذوقتُ غبطة من له عينٌ ترقبه و تهتم به . فصرتُ ما ذكرتك إلا ارتدت نفسي بثوبٍ فضفاض من الصلاح و النبل و الكرم ، متمنيةً أن أنثر الخير و السعادة على جميع الخلائق .
لي بك ثقةٌ موثوقة ، و قلبي العتي يفيضُ دموعاً .
سأفزع إلى رحمتك عند إخفاق الأماني ، و أبثّك شكوى أحزاني – أنا – التي تراني طروبةً طيارة ، و أحصي لك الأثقال التي قوّست كتفي و حنت رأسي منذُ فجر أيامي – أنا التي أسير بجناحين متوجةً بإكليل .
و سأدعوك أبي و أمي متهيبةً فيك سطوة الكبير و تأثير الآمر ،
و سأدعوك قومي و عشيرتي ، أنا التي تعلم أن هؤلاء ليسو دوماً بالمحبين .
و سأدعوك أخي و صديقي ، أنا التي لا أخ لي ولا صديق .
و سأُطلعك على ضعفي و احتياجي للمعونة ، أنا التي تتخيل فيّ قوة الأبطال و مناعة الصناديد .
و سأبيّن لك افتقاري إلى العطف و الحنان ، ثم أبكي أمامك و أنت لا تدري .
و سأطلبُ منك الرأي و النصيحة عند ارتباك فكري و اشتباك السبل .
و إذ أسيءُ التصرف و أرتكب ذنباً ما سأسير إليك متواضعة واجفة في انتظار التعنيف و العقوبة .
و قد أتعمّد الخطأ لأفوز بسخطك عليّ فأتوب على يدك و أمتثل لأمرك .
و سأُصلح نفسي تحت رقابتك المعنوية مقدمة لك عن أعمالي حساباً لأحصل على التحبيذ منك أو الاستنكار ، فأسعدُ في الحالين .
و سأُوقفك على حقيقة ما يُنسبُ إليّ من آثام ، فتكون لي وحدك الحكم المنصف .
و ما يحسبه الناس لي فضلاً و حسنات سأبسطه أمامك فنبهني إلى الغلط فيه و السهو و النقصان.
ستقوّمني و تسامحني و تشجعني ، و تحتقر المتحاملين و المتطاولين لأنك تقرأُ الحقيقة منقوشة على لوح جناني .
كما أُكذّب أنا وشاية منافسيك و بُهتان حاسديك ولا أُصدق سوى نظرتي فيك و هي أبرُّ شاهد .
كل ذلك و أنت لا تعلم !
سأستعيدُ ذكرك متكلماً في خلوتي لأسمع منك حكاية غمومك و أطماعك و آمالك . حكاية البشر المتجمعة في فرد أحد .
و سأتسمّع إلى جميع الأصوات عليّ أعثر على لهجة صوتك.
و اشرِّح جميع الأفكار و امتدح الصائب من الآراء ليتعاظم تقديري لآرائك و فكرك .
و سأتبين في جميع الوجوه صور التعبير و المعنى لأعلم كم هي شاحبة تافهة لأنها ليست صور تعبيرك ومعناك .
و سأبتسم في المرآة ابتسامتك .
في حضورك سأتحولُ عنك إلى نفسي لأفكر فيك ، و في غيابك سأتحول عن الآخرين إليك لأفكر فيك .
سأتصورك عليلاً لأشفيك ، مصاباً لأعزيك ، مطروداً مرذولاً لأكون لك وطناً و أهل وطن ، سجيناً لأشهدك بأي تهور يجازف الإخلاص ، ثم أُبصرك متفوقاً فريداً لأفاخر بك و أركن إليك .
و سأتخيلُ ألف ألف مرة كيف أنت تطرب ، و كيف تشتاق ، و كيف تحزن ، و كيف تتغلب على عاديّ الانفعال برزانة و شهامة لتستلم ببسالة و حرارة إلى الانفعال النبيل ، و سأتخيل ألف ألف مرة إلى أي درجة تستطيع أنت أن تقسو ، و إلى أي درجة تستطيع أنت أن ترفق لأعرف إلى أي درجة تستطيع أنت أن تحب .
و في أعماق نفسي يتصاعد الشكر لك بخوراً لأنك أوحيتَ إليّ ما عجز دونه الآخرون .
أتعلم ذلك ، أنت الذي لا تعلم ؟
أتعلم ذلك ، أنت الذي لا أريد أن تعلم ؟

الجمعة، 5 أكتوبر، 2012

حب [8] .. أنسي الحاج

 

نجهل حقيقة مواقف معشوقات الشعراء. ماذا كانت تفكّر أو تقول عبلة لعنترة، أو ليلى لقيس، أو بثينة لجميل. هل كانت خولة شقيقة سيف الدولة سعيدة بحبّ المتنبّي لها؟ هل «أحسّت» بهذا الحبّ؟ هل أَحبَّها أبو الطيّب حقّاً؟
نرى غربة مستعصية بين لغتَي الجنسين، جسديّاً وذهنيّاً. نعود إلى الشعراء والأدباء والفنّانين والفلاسفة وربّما وعلى الأرجح إلى العلماء، نجد، من خلال الوثائق التي هي القصص والأفلام وكتب السيرة، أنّ الفرق في التخاطب بين الجنسين ناجم عن «نوعيّة» الحبّ لدى كلّ منهما، وعن التباين في مفهوم العلاقة.
يفهم كلّ واحدٍ جانباً من الآخر ولا يفهم جوانب، ويحبّ ملمحاً ولا يحبّ ملامح. أكثر مَن يرتاح هم الأشخاص «الطبيعيّون»، لا المأخوذون ولا العباقرة، لا الصوفيّون ولا «المتطلّعون». غير الطبيعيّين، مهما تكن درجةُ التناغم بينهم وبين شركائهم، سيظلّون وحيدين أو جلّادين أو ضحايا، وفي كلّ حالٍ غرباء.
■ ■ ■

نظرةُ الرجل المعجَب تحمل اشتهاءه. نظرةُ المرأةِ المشتهية تحملها بأسرها.
■ ■ ■

الشهوانيّةُ تأخذ حقوقها، العاطفيّة تؤخذ. الأولى إذا خسرت في ما بعد، عزاؤها أنّها كسبت في ما قبل، وأحياناً، إذا بَرَعت، يدمنها العاشق.
المرأة مظلومة في كلّ حال، لكنّ أبواب الشهوانيّة كثيرة، وعندما تُظْلَم فبعد أن تكون قد انتقمت سلفاً.
■ ■ ■

«كلّ دا كان ليه لمّا شفت عينيه؟» تسأل أغنية محمد عبد الوهاب. لعلّ واحداً من الأسباب أنّه رأى فيهما ما حُفظ حتّى الآن له وحده دون سواه.
■ ■ ■

تهدي النظرات خبايا الكائن وخفاياه وأسراره إلى الناظر. تهبان إيّاه روح صاحبتهما وجسدها والشوق الذي لا تعرف أين سيلقي بها... هل تحبّه؟ هل تعني هذه النظرات الثابتة الحارقة أنّها تستغيث؟ هل يتلقّى الناظر الرسالة كما أرادتها ذات العينين؟
في هذه اللحظات كلّ هديّة الذات. وستظلّ العينان، عينا تلك اللحظات، تحدّقان إلى الناظر من أعماق غرائزه وذاكرته، وكلّما واجهته نظرات إحداهنّ، وإلى نهاية العمر.
■ ■ ■

النظرات قربان الأحلام، وهي نفسها الضمير وجهاً وقفا.
■ ■ ■

العواطف الجيّاشة التي يظهرها الرجل للمرأة خلال احتدام رغبته، صادقة أثناءها. قلناها ونكرّرها: الجنس يأتي معه بحبّه. وحبّه نوعٌ من الحبّ، لا شكّ. المشكلة هي في الخلط بين الأنواع. بين الحوافز والمراحل. قليلة _ موجودة ولكنْ قليلة _ حالاتُ الثبات على إظهار العواطف قبل وبعد، وبلا تفاوت. أحياناً تنحبس العواطف بعد تحقيق الرغبة مرحلة تقصر أو تطول، وأحياناً أخرى، إذا كان الحافز محض شَبَقٍ عابر، تكون العواطف التمهيديّة غيمة صيف، ولا بدّ للمرأة، أيّاً تكن غصّتها، من اعتبار الأمر نزوة، لا جدوى من محاسبة الرجل عليها ولا من تقريع نفسها.
والأكثر عدلاً في هذا الإطار أن يكون الاثنان متساويين في الشَبَق وفي روح المغامرة العابرة.
■ ■ ■

أتظنّ أنّك تمتلك قوّة الحبّ أم ضعفه؟
■ ■ ■

أقوى ما في النظرة هو ما تقوله لنفسها وليس لك.
■ ■ ■

رأيتُ نهايتي عندما شَيَّعَتْني نظرة الآخر بتهذيبٍ مبتسم.
«ما من خطّة لجلّاد إلّا أوحتها له نظرة الضحيّة». (بيار باولو بازوليني)
■ ■ ■

نظركِ المفترِس يرى كلّ شيء في الشفّاف والشفّاف مُغْلَق على نفسه.
■ ■ ■

ليت جميع المشبَعين يصيرون مكبوتين ليحظوا بمثل لَفْح عينيكِ!
■ ■ ■

في عهد المرئيّات تُفِّهَ النظر. صارت العين، على قول أحدهم، كالفم، تلتهم كلّ ما تُلَقَّم.
إلّا عين الطفل.
ولو أُتخِم.
الحسناءُ هي الأنثى بعينَي طفلٍ جائع.
■ ■ ■

اعتدتُ الحياة وسوف أعتاد الموت ولم أنجح في اعتياد الحبّ.
■ ■ ■

ــــ لو استطعتِ أن تصنعي العالم على هواكِ فماذا تفعلين؟
ــــ أجعلكَ على الدوام مسحوراً بما أوحيه لا بما أفعله.
■ ■ ■

جحيمُ امرأةٍ هاربة نعيمٌ لمَن يلاقيها.
■ ■ ■

الماء للمرأة كالمرأة للمرآة: غلافها الثاني.
■ ■ ■

ما أعظم القدرة التي تكسر نرجسيّة الرجل وتوقعه في حبائل امرأة! خمس دقائق من غربته عن نرجسيّته تفقده رشده، تعميه. لم يكن يتوقّع أن يجد شيئاً يُحَبّ أكثر من نفسه. هرطقة وهرطقة مرغوبة! كيف هذا!؟ كيف حصل!؟
كان يعشق نفسه جسداً وروحاً. مَن هي هذه المختلسة المحتلّة؟ روحه كانت غرامه بنفسه، وإذا به تصبح غرامه بامرأة؟
بعد قليل سيحاسبها على هذا. سيدفّعها استرجاع عبادته لنفسه أقوى ممّا كانت وينقل لها هي أزمة الذات.
الرجل لا يفقد نرجسيّته بل يحوّلها من مجونٍ طائش أو تسلّطٍ أناني إلى اندحارٍ يعرضه كما لو كان مادة لاستدرار الشفقة أو الدلال. ينتقل من المستبدّ إلى المسكين المظلوم. يظلّ كيفما فعل هو المحور.
المرأة، مهما بالغت في تضخيم نرجسيّتها، لا تستمتع بها إنْ لم يكن لها شريك. هكذا تسقط اللعبة عند أوّل حلقة من الصدامات التي ستنشب. المرأة ترضى بشريك في النرجسيّة لكنّ الرجل لا يستطيع. لا مكان على هذا العرش لمالكين.
■ ■ ■

نتخيّلُ عرزالاً على سطح بيتٍ في القرية، لماذا لا نتخيّله ممكناً في السماء؟ بل في مدينة؟
نتخيّل السراح الحرّ في الطبيعة الخضراء، على شطّ البحر، في الغابة، بكأس خمر، بولعٍ جنسيّ، لماذا لا نتخيّله أيضاً في السماء؟
تمييزٌ لم تصنعه السماء بل نحن.
لا شيء يعطينا الإذن بهذا الحظر، لا دين ولا شريعة. وهو تَباخُلٌ من الإنسان واعتيادٌ لعدم النظر إلى فوق.
■ ■ ■

لم أعرف أعمق من رقّة المرأة. أشبه بأعماق المعبد: فيء البخور وطمأنينة كتمان الأسرار. لا فظاظة ولا صفاقة إلّا في المسترجلة.
ما تفقده المرأة لحساب حقوقها الجوهريّة يربحه الإنسان فيها وتربحه الأنثى. ما تفقده في حومةِ السباق على الخشونة ومضاهاة الرجل في الاستهتار بنظافته وشكله وخطابه، تخسره فيها الأنثى ويخسره الإنسان.
لعمق الرجل صدى التهديد. لم أعرف أعمق من رقّة المرأة.
لا رقّة في عمق الرجال كرقّة عمق المرأة إلّا بين القدّيسين، أو أولئك الذين كانت أرواحهم تتمنّى أن يُخْلَقوا بغير جنس.
■ ■ ■

نأخذ على العاشقَين أنانيتهما، اكتفاءهما بحبّهما. لا يشعران بمآسي المجتمع: لا حرب ولا وباء، لا فقر ولا أزمة.
صحيح، ولكنْ ما سبب هذا الشطح عن الواقع؟ وما غايته؟
السبب معروف: للحبّ عالمه ودنياه، وفي هذين ينتفي الزمن ومعه وقائعه ولغته.
أمّا غاية الانخطاف فهي التعويض عمّا سيليها من ارتطام بالأرض.
عيشوا أيّها العشّاق مَطْلَع السحر حتى الثمالة. لا تبقوا شيئاً في الكأس. بعد الصحوة، أقصى ما قد تحظون به من تضميدٍ للجرح هو لقاءٌ جديد. عودةٌ إلى المرّة الأولى. ثم عودة ثم عودة. لا تَسَلوا عن حاسدي اكتفائكم بذاتكم. لكُم أجنحة وتطيرون، كيف يمكن أن يفرح بكم السجناء؟



http://www.al-akhbar.com/node/168313

الثلاثاء، 2 أكتوبر، 2012

أهواك بلا أمل


أَهْوَاكِ بِلاَ أَمَلٍ وَعُيُونُكَ تَبْسمُ لِى
وَورُودُكَ تُغْرِيْنِى بِشَهِيَّاتِ القُبَلْ
أَهْوَاكَ وَلِى قَلْبٌ بِغَرَامِكَ يَلْتَهِبُ
تُدْنِيْهِ فَيَقْتَرِبُ تُقَصِّيْهِ فَيَغْتَرِبُ
فِى الظُّلْمَةِ يَكْتَئِبُ وَيُهَدْهِدُهُ التَّعَبُ
فَيَذُوبُ وَيَنْسَكِبُ كَالدَّمْعِ مِنَ المُقَلِ
أَهْوَاكِ بِلاَ أَمَلٍ وَعُيُونُكَ تَبْسمُ لِى
وَورُودُكَ تُغْرِيْنِى بِشَهِيَّاتِ القُبَلْ
فِى السَّهْرَةِ أَنتَظِرُ وَيَطُولُ بِى السَّهَرْ
فَيُسْائِلُنِى القَمَرُ يَا حُلْوَةُ مَا الخَبَرُ
فَأَجَيبُهُ وَالْقَلْبُ قَدْ تَيَّمَهُ الحُبُ
يَا بَدْرُ أَنَا السَّبَبُ أَحببْتُ بِلاَ أَمَلِ

 

السبت، 29 سبتمبر، 2012

يطير الحمام

يطير الحمام
يحطّ الحمام
- أعدّي لي الأرض كي أستريح
فإني أحبّك حتى التعب...
صباحك فاكهةٌ للأغاني
وهذا المساء ذهب
ونحن لنا حين يدخل ظلٌّ إلى ظلّه في الرخام
وأشبه نفسي حين أعلّق نفسي
على عنقٍ لا تعانق غير الغمام
وأنت الهواء الذي يتعرّى أمامي كدمع العنب
وأنت بداية عائلة الموج حين تشبّث بالبرّ
حين اغترب
وإني أحبّك، أنت بداية روحي، وأنت الختام
يطير الحمام
يحطّ الحمام .
***
أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده
أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده
وندخل في الحلم، لكنّه يتباطأ كي لا نراه
وحين ينام حبيبي أصحو لكي أحرس الحلم مما يراه
وأطرد عنه الليالي التي عبرت قبل أن نلتقي
وأختار أيّامنا بيديّ
كما اختار لي وردة المائده
فنم يا حبيبي
ليصعد صوت البحار إلى ركبتيّ
ونم يا حبيبي
لأهبط فيك وأنقذ حلمك من شوكةٍ حاسده
ونم يا حبيبي
عليك ضفائر شعري، عليك السلام
يطير الحمام
يحطّ الحمام .
***
- رأيت على البحر إبريل
قلت: نسيت انتباه يديك
نسيت التراتيل فوق جروحي
فكم مرّةً تستطيعين أن تولدي في منامي
وكم مرّةً تستطيعين أن تقتليني لأصرخ: إني أحبّك
كي تستريحي?
أناديك قبل الكلام
أطير بخصرك قبل وصولي إليك
فكم مرّةً تستطيعين أن تضعي في مناقير هذا الحمام
عناوين روحي
وأن تختفي كالمدى في السفوح
لأدرك أنّك بابل، مصر، وشام
يطير الحمام
يحطّ الحمام .
***
إلى أين تأخذني يا حبيبي من والديّ
ومن شجري، من سريري الصغير ومن ضجري،
من مراياي من قمري، من خزانة عمري ومن سهري،
من ثيابي ومن خفري?
إلى أين تأخذني يا حبيبي إلى أين
تشعل في أذنيّ البراري، تحمّلني موجتين
وتكسر ضلعين، تشربني ثم توقدني، ثم
تتركني في طريق الهواء إليك
حرامٌ... حرام
يطير الحمام
يحطّ الحمام .
***
- لأني أحبك، خاصرتي نازفه
وأركض من وجعي في ليالٍ يوسّعها الخوف مما أخاف
تعالى كثيرًا، وغيبي قليلاً
تعالى قليلاً، وغيبي كثيرًا
تعالى تعالى ولا تقفي، آه من خطوةٍ واقفه
أحبّك إذ أشتهيك. أحبّك إذ أشتهيك
وأحضن هذا الشعاع المطوّق بالنحل والوردة الخاطفه
أحبك يا لعنة العاطفه
أخاف على القلب منك، أخاف على شهوتي أن تصل
أحبّك إذ أشتهيك
أحبك يا جسدًا يخلق الذكريات ويقتلها قبل أن تكتمل
أحبك إذ أشتهيك
أطوّع روحي على هيئة القدمين - على هيئة الجنّتين
أحكّ جروحي بأطراف صمتك.. والعاصفه
أموت، ليجلس فوق يديك الكلام
يطير الحمام
يحطّ الحمام .
***
لأني أحبّك (يجرحني الماء)
والطرقات إلى البحر تجرحني
والفراشة تجرحني
وأذان النهار على ضوء زنديك يجرحني
يا حبيبي، أناديك طيلة نومي، أخاف انتباه الكلام
أخاف انتباه الكلام إلى نحلة بين فخذيّ تبكي
لأني أحبّك يجرحني الظلّ تحت المصابيح، يجرحني
طائرٌ في السماء البعيدة، عطر البنفسج يجرحني
أوّل البحر يجرحني
آخر البحر يجرحني
ليتني لا أحبّك
يا ليتني لا أحبّ
ليشفى الرخام
يطير الحمام
يحطّ الحمام .
***
- أراك، فأنجو من الموت. جسمك مرفأ
بعشر زنابق بيضاء، عشر أنامل تمضي السماء
إلى أزرقٍ ضاع منها
وأمسك هذا البهاء الرخاميّ، أمسك رائحةً للحليب المخبّأ
في خوختين على مرمر، ثم أعبد من يمنح البرّ والبحر ملجأ
على ضفّة الملح والعسل الأوّلين، سأشرب خرّوب ليلك
ثم أنام
على حنطةٍ تكسر الحقل، تكسر حتى الشهيق فيصدأ
أراك، فأنجو من الموت. جسمك مرفأ
فكيف تشرّدني الأرض في الأرض
كيف ينام المنام
يطير الحمام
يحطّ الحمام .
***
حبيبي، أخاف سكوت يديك
فحكّ دمي كي تنام الفرس
حبيبي، تطير إناث الطيور إليك
فخذني أنا زوجةً أو نفس
حبيبي، سأبقي ليكبر فستق صدري لديك
ويجتثّني من خطاك الحرس
حبيبي، سأبكي عليك عليك عليك
لأنك سطح سمائي
وجسمي أرضك في الأرض
جسمي مقام
يطير الحمام
يحطّ الحمام .   .
 
محمود درويش

حبيتك تنسيت النوم


الجمعة، 28 سبتمبر، 2012

وجع

بالأمس تمزقت

مزقتني كلماتي ، تلك الكلمات التي تمنيت أن أقولها ولم أستطع..  مزقني الواقع الذي كبّل يداي وجعلني أحبس كلماتي في صدري وأكتم مشاعري وأصم أذني عن أنات قلبي.

لقد أردت أن أفعل الكثير وأقول الكثير لكني منعت نفسي .. منعت نفسي لأني طننت أني بتصرفي هذا قد أتجاوز حدودي ، وتسائلت  هل سأبدو حمقاء؟ .. ربما أنا فعلا حمقاء .. هل أنا حمقاء لأني سكتت؟ أم حمقاء لأني لم أتكلم؟ وهل من حقي أن أتكلم؟ .. هل جننت؟ .. هل يحبني كما أحبه؟ .. هل فكر بي بالأمس كما فكرت به؟ .. هل تمنى أن أكون بصحبته كما تمنيت؟ .. هل كان حزينا مثلي؟ .. هل تألم مثلي؟ ... هل جافاه النوم مثلي؟ .. هل يخفق قلبه مثلي؟ .. هل يوجعه البعد مثلي؟ .. وانقضى اليوم بدون أن أتكلم وبدون أن أعرف إجابة تلك الأسئلة.

 انقضى اليوم وقد تمزقت بين ما أريد فعله وبين المسموح لي.





 

السبت، 11 أغسطس، 2012

محمود درويش - أجمل حب

أجمل حب

كما ينبت العشب بين مفاصل صخرة
وجدنا غريبين يوما
و كانت سماء الربيع تؤلف نجما ... و نجما
و كنت أؤلف فقرة حب..
لعينيك.. غنيتها!
أتعلم عيناك أني انتظرت طويلا
كما انتظر الصيف طائر
و نمت.. كنوم المهاجر
فعين تنام لتصحو عين.. طويلا
و تبكي على أختها ،
حبيبان نحن، إلى أن ينام القمر
و نعلم أن العناق، و أن القبل
طعام ليالي الغزل
و أن الصباح ينادي خطاي لكي تستمرّ
على الدرب يوما جديداً !
صديقان نحن، فسيري بقربي كفا بكف
معا نصنع الخبر و الأغنيات
لماذا نسائل هذا الطريق .. لأي مصير
يسير بنا ؟
و من أين لملم أقدامنا ؟
فحسبي، و حسبك أنا نسير...
معا، للأبد
لماذا نفتش عن أغنيات البكاء
بديوان شعر قديم ؟
و نسأل يا حبنا ! هل تدوم ؟
أحبك حب القوافل واحة عشب و ماء
و حب الفقير الرغيف !
كما ينبت العشب بين مفاصل صخرة
وجدنا غريبين يوما
و نبقى رفيقين دوما

الثلاثاء، 7 أغسطس، 2012

دوامة الحزن

أعاني صعوبة في الاستيقاظ كل صباح وذلك ليس رغبة مني في النوم ولكنه رفض للاستيقاظ.

رفض للواقع بكل سخافاته وآلامه.

وينتقل إحساسي بالرفض إلى كل تفاصيل الحياة اليومية وهكذا يمر يومي وأنا أفعل أشياء لا أرغب في فعلها حقا ، يمر يومي وأنا أنطق بكلمات لا أريد أن أقولها ، وأذهب إلى أماكن لا أرغب في زيارتها.

باختصار يكون يومي باهتاً بلا حياة ، وأي حياة أنتظرها من يوم بدأته وأنا أرفض أن أفتح عيوني لأرى الصباح الجديد.

إنها دوامة الحزن التي لا تنتهي.

الاثنين، 23 يناير، 2012

شهرزاد



ظلت شهرزاد تروي حكاياها كل ليلة وشهريار غارق في صمته يكتفي بهز رأسه بين حين وآخر .. ليلة بعد ليلة تحكي شهرزاد حتى ملت الحكي واشتاقت لسماع صوت شهريار .. ظلت شهرزاد تعاني حتى قررت في النهاية أن تتوقف عن الكلام وفعلا جاء المساء وجلس شهريار منتظرا ليسمع حكايته اليومية لكن شهرزاد لم تتكلم رمقها بغضب لكنها أصرت على الصمت.

قررت شهرزاد أن تصمت وهي تعلم أنها قد تموت لكنها لن لم تستطع تحمل عذابها للأبد

فليتحدث شهريار أو لتصمت هي للأبد